دلــع لانــٌٌُـد

دلـــع x دلـــع
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الــطــفــلــة الــمــعــجــزة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
MjNoOoN
مــديــر الــمــنـتــدى
مــديــر الــمــنـتــدى
avatar

عدد المساهمات : 32
تاريخ التسجيل : 25/08/2009

مُساهمةموضوع: الــطــفــلــة الــمــعــجــزة   الأربعاء نوفمبر 04, 2009 9:20 am

في الخامسة عصراً وخلف سور الحديقة


يأتي ميمو من حيث لا مدخل هناك ولا مخرج


كل مافي الأمر أنه يمتلك قوة خارقة تجعله قادر


على التملص من تحت السور الحديدي الضخم


الذي ينتهي بنهايات متعرجة وحادة


ذلك الهر الأسود كان مصدر قلق لعائلة كرستين


تلك الطفلة التي تبلغ العاشرة من عمرها


كم منعوها عن الجلوس معه وكم حذروها من القطط السوداء


التي يتوقعون بأنها شياطين مُتلبِسه حتى إنتهى بهم الأمر


لحبسها داخل المنزل لكي لا تعود للخروج للقاءه من دون علمهم


لا أحد يفهم سر تعلقها به حتى أنها أصحبت تلجأ للهرب من المنزل


الذي أُحكم إغلاقه بأقفال غليظة عبر نافذة المطبخ


التي تطل على الحديقة مباشرة كرستين كانت بحاجة للجلوس


مع ذلك الهر الذي لايفهمها أحد سواه !!وما أن تلتقي به


في نفس الموعد اليومي حتى يقترب منها ويلعق يديها


و ساقيها و يخبئ رأسه بين ملابسها ويبقى كذلك هي وهو


في حالة سكون وخشوع حتى يحين الغروب


ويمتلى الأفق بالشفق ويهدأ ضجيج النهار


فـ يخرج ميمو من بين ثيابها ويحدق بعينيه الخضراء


في وجهها النحيل ويشرع في الكلام معها


كانا لا يكفان عن الكلام ابداً هو الوحيد الذي يستطيع


إخراج الكلمات من بين شفتيها


ميمو ليس قطاً كما أوهمتها أمها ...إنه بشر


مارس الرذيلة جهاراً في مكان مقدس فمسخته السماء


فأصبح هراً ومنذ ذلك الحين وهو يجري فوق الأرصفة


ويبكي ويصرخ ولا أحد يسمعه .. وحدها كرستين


كانت تفهمه فإنكفى على نفسه معها وأخبرها بحكايته المؤلمة


كانت تعلم أنه نادم على ماإرتكب من ذنوب


وأنه عجز أن تصفح له السماء لازال موشوماً بسواد المعصية


فوعدته أن تعمل جاهدة على إعادته إلى هيئته القديمة


حتى يسمح لها والديها بالحديث معه فهو صديقها المقرب


حتى وإن كان أكبر منها بكثير ....كانت الشمس تلجم ميمو


وتكمم فمه عن الكلام كانت تحرقه وتعذبه كل يوم تلسعه


بأشعتها في جسده ولايستطيع الإحتماء منها بفروته المزيفة


التي اكتسبها جسده من ساعة الغضب


سخط الرب كان مرسوماً في وجهه حتى أحاله لقط قذر


مشوه لا معالم للبهجة تبدو عليه كانت الكلاب تطارده


وما أن تتمكن منه حتى تنهش جسده بأنيابها


وتذهب بعد أن تدرك أنه جيفة لا يشبه مذاقها


لطعم لحموم القطط ..كريستين الطفلة المعجزة


التي ينبعث النور من جبينها كانت شبحًا أيضاً


يقولون أهالي الحي أنها ماتت غرقاً حين سقطت


في البحيرة الكبيرة ولم يتمكن أحد من العثور عليها


ولكن والديها مازالوا مؤمنين أنها لم تخرج تلك الليلة


من منزلها وأنها مازالت على قيد الحياة


الأمر الذي جعل الاهالي يشكون أنهما أُصيبا بالجنون


بعد أن ماتت كرستين الغريب في الأمر أنها منذ تلك الحادثة


التي يقسم الأهالي على أنهم شهدوها بأم أعينهم


وهي لا تتحدث ابدا منذ ذلك اليوم فقدت كرستين الكلام


وأصبحت شبحاً لا يراه أحد سوى والديها والقطط


التي تجتمع حولها وما أن يأتي ميمو حتى تهرب القطط


مذعورة من أمامها أصبح العالم غريباً من حولها


لا حياة فيه كل شيء تغير لم يعد يسمعها أحد


حتى والديها اللذان يضنان أنها فقدت القدرة على الكلام


أصبحت تتحاشى الكلام معهما فهما لا يسمعان


ميمو هو إختصار لكل شيء بالنسبة لها الحياة الروح والفرح


بقي عليها أمر واحد ألا وهو إخراج تلك الروح البشريه


التي تختبئ من غضب الإله في جسد هر أسود


تعرف كرستين أن السماء تفتح أبوابها حين نزول المطر


حتى ينهمر الماء كله من بين ابواب السماء


فيغسلها من ذنوب البشر وتصبح ذاكرة السماء نظيفة


وقادرة على السماح ..كانت كرستين تدعو الله في سرها


بأن يأتي المطر لتكثف محاولاتها في استرضاء السماء


واستدراك عفوها حتى وإن كانت تخاف المطر كثيراً


مازالت تشعر بأنه عميق كتلك البحيرة قادر على إبتلاعها


وإثارة الرعب في قلبها الصغير ... ولكنها تدعو بصدق نية


لتخلص ميمو من معاناته
وفي أحدى الايام إكتشفت والدتها سرها عرفت بأنها


تخرج كل يوم للجلوس مع ذلك القط الاسود


فتأمرا الأبوين لقتل القط الذي يشكان أنه هو الذي إبتلع لسانها


فأصبحت لا تتحدث إلا معه كرستين لم تكن تعرف


إنهما إفتضحا أمرها وباتو على مقربة من تنفيذ ماخططوا له


وفي ليلةٍ شتويةٍ مقمرة كانت السحب مكتلة بالكثيرمن المطر


تحمله على مهل حتى لا يسقط على الأرض دفعة واحدة


ويغرق القرية بأكملها كرستين المعجزة هي من جلبت الماء


من السماء كانت تدعو بصدق كل ليلة وكان لدعاءها


القبول والإستجابة ...كان للمطر فرحة خاصة


تختلف عن كل المناسبات لم يتبقى حينها أحد من الاهالي


في منزله الجميع خرج عارياً لإستقباله بصدور رحبة


لاشيء يغطيها كانوا جميعاً يعتقدون أن ماء المطر يشفي


من الأمراض فصاروا يخرجون عُرياً لملاقاته


كانت كرستين تستعد لمناجاة السماء فقد توضأت


وتجردت من جميع ثيابها وخرجت للحديقة تبحث


عن ميمو الذي سبقاها والديها إليه وأخذوه


إلى وسط المدينة حيث علقوه من رأسه في حبل المشنقة


الذي أعد خصيصاً لشنق اللصوص والمذنبين


ومرتكبي الخطايا وفي لحظة واحدة كان ميمو


يعتقد بأنها حياة جديدة بالنسبة له


كتب عليه أن يواجه فيها الموت بعد أن قضى عقوبة


السخط كاملة وحينها لُف الحبل جيداً حول رقبته


بينما كانت كرستين تبحث عنه كالمجنونة


في كل الانحاء حتى وصلت إلى ساحة المدينة


حيث يتجمهر الجميع هناك في موكب جماعي مفاجئ


كرستين كانت ولأول مرة بعد حادثة الغرق


ظاهرة للعيان .. تمكن الجميع من مشاهدتها


كحقيقة لا يختلف عليها إثنان ... والدهشة كانت


كسجدها حاضرة وواضحة وفي صمت رهيب كانت


كرستين تقف مشلولة عاجزة عن الحراك


بينما كانت روح ذلك القط تتحرك شيئاً فشيئاً


وتخرج من جسده أمام أعين الجميع وتنطلق للسماء


والنور يحفها من كل جانب حتى وصلت لربها


فملأ النور المكان وكأنها شمس الظهيرة قد طلعت


في غير وقتها وتوقف المطر وسط ذهول الجميع


وفجأة تلاشت كرستين من تلك البقعة مخلفة


وراءها حفرة عميقة وقد إمتلأت ماءً


وإختفى كل أثر لتلك الطفلة


بعد أن تحولت لبئر عميق


وعادت الليلة الشتوية تحتضن أحزانها مابين سواد قاتم


لم تشهد مثله ابداً وبين دهشة و رهبة علت كل الوجوه


وإختنق الفضاء حزناً فأزلفت الأشباح


حتى حاصرت المكان


وطردت أهله من نعيم الراحة و أمان الإستقرار


(للراوية بدور الشمراني)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dal3land.ba7r.org
sweet soso
مــشــرفــة مــمــيــزهــ
مــشــرفــة مــمــيــزهــ
avatar

عدد المساهمات : 36
تاريخ التسجيل : 07/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: الــطــفــلــة الــمــعــجــزة   الجمعة نوفمبر 13, 2009 3:42 pm

..خخخخ شكلها الراوية دي كمان شبح ههه !
هع لا بس خطيررة القصهـ لكن الاشباح زيادة عن اللزوم هع
ثإأآنكس ع القصهـ ( خليتني اتسلى عليها )^^ه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الــطــفــلــة الــمــعــجــزة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دلــع لانــٌٌُـد :: الاقـســام الادبــــيـــــه :: l|¦|l*..كـــــان يــا مــكـــان..*l|¦|l-
انتقل الى: